• Union des Chambres Economiques du Maghreb Arabe

  • إتحاد الغرف الاقتصادية للمغرب العربي الكبير

لقاء نواكشوط

الجمع العام لاتحاد الغرف الاقتصادية للمغرب العربي الكبير نواكشوط 25 دجنبر 2012

لقاء نواكشوط

لقاء نواكشوط 150 150 UCEMA

بمشاركة رؤساء جامعات غرف التجارة والصناعة والخدمات والاتحادات المهنية الوطنية بكل من الجماهيرية الليبية والجمهورية التونسية والجمهورية الجزائرية والمملكة المغربية، انعقد في نواكشوط بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، يوم 25 دجنبر 2012 الجمع العام الثاني لاتحاد الغرف الاقتصادية للمغرب العربي الكبير.
وقد حضر هذا الاجتماع إلى جانب رؤساء جامعات الغرف التجارية والاتحادات المهنية، أعضاء السلك الدبلوماسي لدول المغرب العربي المعتمدون في نواكشوط وممثل اتحاد المغرب العربي في موريتانيا ورئيس الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتاني وعدة شخصيات من قطاع الأعمال في الجمهورية الإسلامية الموريتانية.
وقد مثل المغرب في هذا الجمع العام السيد حسان بركاني رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات للدارالبيضاء والنائب الأول لرئيس جامعة غرف التجارة والصناعة والخدمات بالمغرب.
وبخصوص النقط المطروحة على جدول أعمال الدورة، فقد صادق ممثلوا جامعات الغرف التجارية والاتحادات المهنية المغاربية على تشكيل لجان العمل الواردة في القانون الأساسي للاتحاد، وذلك في غضون شهر من هذا الاجتماع بعد التوصل باقتراحات أعضاء اللجان من طرف الاتحادات والجامعات المغاربية.
كما قرر الجمع العام اعتماد برنامج عمل يهدف إلى تدعيم روابط الأخوة القائمة بين أقطار المنطقة و عرى التعاون و التنسيق الاقتصادي كخطوة لا مناص منها من أجل التكامل الاقتصادي، باعتباره وسيلة فعالة للنهوض باقتصاد الأقطار المغاربية، مع اعتبارا الروابط التاريخية و الجغرافية والدينية و اللغوية وأواصر العروبة التي تجمع أقطار المنطقة ووحدة المصير والمصلحة المشتركة لمنطقة المغرب العربي الكبير، وهي الأهداف التي انطلقت من المبادئ والأسس المنبثقة عن لقاء القمة المغاربي بالجزائر في يونيو 1988، والتي كانت وراء تأسيس اتحاد الغرف الاقتصادية للمغرب العربي الكبير بتاريخ 28 أكتوبر 1988 بالدارالبيضاء.
أيضا، قرر ممثلوا الاتحادات تشكيل لجنة فنية على مستوى رئاسة الاتحاد لإعداد مشروع تنظيم الملتقى الأول لرجال الأعمال ومستثمري دول المغرب العربي وتنظيم المعرض الأول للمنتوجات المغاربية الذي تقرر خلال السنة المقبلة في ليبيا.
كما تبنى المشاركون في الاجتماع الاقتراح الذي تقدمت به غرفة التجارة والصناعة والزراعة الموريتانية، اثناء اجتماع 5 + 5 في نواكشوط في يونيو 2012 والقاضي بأن يسند إلى الغرف الاقتصادية في المغرب العربي دور الاستشارة و التنسيق و المتابعة فيما يتعلق بالبرنامج الأوروبي لدعم المؤسسات الصغيرة و المتوسطة في الفضاء المتوسطي و ما يتبع ذلك أثناء اجتماع قمة مالطا في أكتوبر 2012 .
و فيما يتعلق بالنظام الأساسي للإتحاد المعدل في لقاء الدار البيضاء بتاريخ 5 مايو 2012 بمبادرة من رئيس غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات للدار البيضاء، فقد صادق المشاركون على هذه الصيغة و أوصوا بتكثيف الاتصالات بين الغرف المغاربية و اتحاداتها بما في ذلك العمل على إنشاء غرف مشتركة بين كل دولتين من الدول الخمس، تحت مظلة الاتحاد.
و كخطوة في هذا المسار، فقد صادق المشاركون على قبول عضوية الغرفة الاقتصادية الليبية المغربية المشتركة في الاتحاد، وذلك لفتح المجال لخلق غرف مشتركة أخرى.
و للإشارة فقد حضي المشاركون في الجمعية العمومية باستقبال خاص من لدن عدد من وزراء الحكومة الموريتانية، وفي مقدمتهم وزير التجارة و الصناعة و الصناعة التقليدية و السياحة ثم وزير الشؤون الخارجية و التعاون و كذا وزير الشؤون الاقتصادية و التنمية و الذين ثمنوا مبادرة تفعيل الاتحاد و أكدوا دعمهم اللامحدود للمجهودات التي يقوم بها اتحاد الغرف الاقتصادية للمغرب العربي الكبير.
و قد اختتمت الفعاليات هذه الدورة بالمصادقة على عقد الدورة المقبلة بليبيا سنة 2013 .